القائمة البريدية خدمة Rss سجلّ الزوار تواصل معنا الصفحة الرئيسية
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جولة لطلاب الثانويات والمدارس على المراكز الثقافية والاماكن الاثرية في الهرملمخاطر الانترنت والتحديات التي يطرحها العالم الرقميالكوميدي محمد شمص والحكواتي سارة قصير في انشطة الاسبوع الوطني للمطالعة في الهرملبلدية الهرمل تنفذ العديد من الاشغال في الاحياءصور من ذاكرة الهرمل،خلال المهرجانات والانشطة الثقافيةالهرمل و العمارة تاريخ و تراث الهرمل تحتفل بعيد المعلمالهرمل آخر معاقل «الفرنكوفونية»الهرمل هبة العاصيالمركز الثقافي لمدينة الهرمل
alhermel.org
زيارة خاصة : فادي عبود


 
التصنيفات » أنشطة بلدية
افتتاح أسبوع المطالعة الوطني
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق
 قص شريط الافتتاح

         


أطلقت بلدية الهرمل، في 21 نيسان 2012، بالتعاون مع وزارة الثقافة والمركز الثقافي في المدينة وحركة الريف الثقافية والملتقى الثقافي الجامعي، فعاليات أسبوع المطالعة الوطني، باحتفال حاشد أقيم في قاعة الأسد في المركز الثقافي في المدينة. حضر الاحتفال رئيس البلدية صبحي صقر، أعضاء المجلس البلدي، رئيس حركة الريف الثقافية الأستاذ محمود نون، وفعاليات وشخصيات تربوية واجتماعية وثقافية، وحشد من الأهالي.
بداية مع النشيد الوطني اللبناني عزفه طلاب من مدارس الهرمل خضعوا لدورة موسيقية في المركز الثقافي، وقدم الخطباء مدير المركز عبد الله ناصر الدين.
وألقى رئيس بلدية الهرمل صبحي صقر كلمة قال فيها: «إنها لعودة إلى الأصالة والتراث، العودة إلى الجذور الأولى، حيث ترفل الكلمة المكتوبة بأجمل وأبهى أثوابها. إنه الاحتفال برهافة الحس وسحر المعنى، وبربوع من الابداع ليس لاتساعها حدود، كيف لا والمساحة متسعة إتساع صدر الورق المفتوح على كل سفن التيه والترحال، به توزن العقول وتقاس المقامات وتحدد نسب الرقي والتطور ومعدلات القوة والتأثير وحجم الانتاج الفكري والثقافي والحضاري».
وأضاف: «أسبوع المطالعة مناسبة متجددة وفرصة مواتية للعودة إلى أكناف ذلك الحضن الدافىء، حضن الكتاب الذي نزداد عنه ابتعاداً، ويظل رغم ذلك يحفظ عهد الصداقة والمحبة والإخلاص والعطاء، وجفاؤنا له مردود علينا مزيداً من التخلف والتقهقر والتراجع، ومردود علينا بمزيد معدلات الاستيراد من أصغر متطلبات الحياة البسيطة، إلى أرقى ما تمتلىء به الروح فناً وثقافة وإبداعاً وإنتاجاً. واحتفالنا بعيد المطالعة يقودنا إلى الحديث والعناية بأساليب تعبير لا تقل عن الكتابة شأناً ومحاكاة لواقع الحياة والمجتمع والانسان بكل آلامه وآماله وأحلامه وتطلعاته، عنيت بتلك الأساليب ما نعمل اليوم في بلدية الهرمل على تنميته وتطويره والتشجيع عليه كالرسم والموسيقى والمسرح، كما نسعى في كل ظرف وكل مناسبة الى تشجيع الكلمة المكتوبة والأقلام الرائدة وذوي المواهب التي تبشر بمستقبل ثقافي زاهر، خصوصاً لدى فئات الشباب وصنّاع المستقبل ورجال الغد وعقول وسواعد التغيير والبناء».
الدكتور زيتون يوقع كتابه

وتابع رئيس البلدية: «هي مناسبة أيضاً للاحتفال بكتاب جديد توقيعه باكورة افتتاح هذا الاسبوع للدكتور علي زيتون، الذي ملأ مكتبتنا العربية بمؤلفات قيمة فيها من الغزارة والمضامين الثقافية الكثير الكثير، وأولى كلمات هذا الكتاب عابقة بأريج الوفاء إهداءً لسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله (أعزه الله). ولا يسعنا في هذا الاسبوع الحافل، إلا أن نذكر المؤسسات الشريكة في فعاليات هذا الأسبوع، صحيفتي الأخبار والسفير وقناة المنار ومصرف سوسيتيه جنرال وإدارات المدارس وفناني الهرمل وكل من ساهم في هذا النشاط ، معتذرين سلفاً عن عدم ذكر كل الأسماء، شاكرين إسهاماتهم ودورهم في دعم الأنشطة الثقافية وتشجيع الكتاب والقراءة لدى الكبار والناشئة. وأخيراً نشكر لوزارة الثقافة رعايتها الدائمة لكل الأنشطة الثقافية، ودورها الكبير في تطوير الشراكة بين المكتبات العامة ودور النشر والمؤسسات الإعلامية ، لما فيه من تشجيع للثقافة والقراءة والكتابة. شكراً للحضور الكريم. شكراً لكل من قرأ كتباً أو شجّع الآخرين على القراءة، فذلك إسهام كبير في رقي المجتمعات».
وتعاقب على الكلام كل من رئيس حركة الريف الثقافية الشاعر محمود نون وسمية طليس والدكتور علي زيتون، حيث تمحور الحديث حول كتاب «أدبية الخطابة الإسلامية – مدرسة نهج البلاغة نموذجاً»، الذي وقعه الكاتب بعد الاحتفال.
وعلى وقع الموسيقى التي عزفها طلاب المركز الثقافي، افتتح معرض للرسوم تضمن لوحات لفنانين من الهرمل ولطلاب المدارس، إضافة إلى بعض المنحوتات.
وتتخلل أسبوع المطالعة الوطني نشاطات ثقافية متعددة من ندوات وأمسيات وقراءات ومعارض وعروض مسرحية.
(تقرير غسان قانصوه)
(الصور جهاد قانصوه)

 من أنشطة الافتتاح  
   

22-04-2012 | 20-20 د | 1574 قراءة




 


 
 
139672 زيارة منذ6 حزيران 2011